البرامج التي تندرج تحت
مجلس إرثي للحرف المعاصرة

برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية


يهدف برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية إلى تعريف كل من الأطفال والبالغين على تراثهم الثقافي ووضع الحرف في سياق معاصر وإبراز قطاع الحرف كقطاع مستدام.

يوظف برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية 40 حرفية في دبا الحصن، ويوفر التدريب المهني لتمكين النساء اقتصاديا ومهنيا واجتماعيا. يعمل البرنامج على إحياء وعصرنة الحرف التقليدية ووضعها في قالب حديث ويساعد النساء العاملات في مجال الحرف على إيجاد أسواق جديدة لمهاراتهن.

برنامج التبادل الحرفي

تم إطلاق برنامج التبادل الحرفي في عام 2018 وذلك لتطوير قدرات الحرفيات ورفع كفاءة مهاراتهن لتمكينهن من صناعة منتجات عالية الجودة من خلال هذا المشروع المجتمعي.

وقد تم عقد النسخة الأولى من البرنامج بالتعاون مع مصمم الأزياء رزوان بيه وحرفيات من باكستان، حيث قامت الحرفيات الباكستانيات بتعليم نظرائهن في دولة الإمارات العربية المتحدة على تطوير مهاراتهن في حرفة التطريز من خلال سلسلة من جلسات تبادل المهارات الحرفية، ليصلوا بمستواهن إلى مستوى التطريز المستخدم في تصميم الأزياء الراقية. وفي المقابل، تعلمت الحرفيات الباكستانيات حرفتي التلي والسفيفة الإماراتيتان.

بالإضافة إلى ذلك، تم توفير تدريب على المهارات الشخصية للمجموعتين – الباكستانية والإمارتية – على امتداد فترة المشروع تضمن التفكير الإبداعي والعمل الجماعي ومهارات التواصل وإدارة الوقت وغيرها من المهارات. وطوال فترة المشروع، تم توجيه الجلسات لتركز على الجانب المهني للشركات الناشئة والجوانب المالية والأساسية للمشاريع المنزلية الناشئة والشركات الاجتماعية، لضمان تمكين الحرفيات لتحقيق أهدافهن وخططهن المستقبلية.

في النسخ المقبلة لهذا البرنامج، سوف يتم التعاون مع دول مختلفة للاستفادة من التراث الحرفي لتلك الدول ونشر الحرف الإماراتية.

برنامج حرفتي للأطفال والشباب


يلبي برنامج حرفتي للأطفال والشباب أحد أهداف مجلس إرثي الرئيسية وذلك من خلال استهداف الأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 6-18 سنة بهدف الحفاظ على الحرف التراثية لدولة الإمارات العربية المتحدة وضمان استدامتها من خلال تحفيز وتمكين الأجيال الشابة لتعلم هذه الحرف وإثرائها وتطويرها بأفكار مبتكرة إلى جانب التصاميم الأصلية.

تحت شعار «حرفتي ..مستقبلي»، يسعى برنامج حرفتي إلى تحفيز وتدريب وإشراك الجيل القادم من المصممين والفنانين والحرفيين من خلال مزيج من ورش العمل والأنشطة والمنصات الرقمية والمنافسات التي تجمع ما بين الحرف التقليدية والمعاصرة. وسيعمل البرنامج على تطوير مهارات الشباب في المنطقة وإنشاء الروابط المفيدة بينهم وبين المصممين المشهورين والفنانين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وذلك بالإضافة إلى تثقيف الشباب حول الأهمية الثقافية للحرف التراثية الإماراتية.

برنامج أزيامي لرائدات الأزياء


يُعد برنامج أزيامي لرائدات الأزياء أحد المشاريع الرائدة لمجلس إرثي للحرف المعاصرة حيث يستهدف دعم مصممات الأزياء في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تطوير مهارتهن وأعمالهن من خلال جلسات وورش عمل متخصصة تقام على مدار عام كامل.

يقدم برنامج أزيامي – الذي يقام بالتعاون مع “كلية لندن للأزياء” – تجربة فريدة لمصممات الأزياء من خلال توفير جلسات تدريب وتوجيه فردية مع مستشارين متخصصين في مجال الأزياء، وورش عمل جماعية تتناول مبادئ وأساسيات إطلاق علامة تجارية في مجال الأزياء، وسبل ترجمة أحدث الصيحات لتعزيز الابتكار في علامتهن التجارية، بالإضافة إلى مساعدة المشاركات على إدراك أهمية الممارسات الأخلاقية المستدامة في صناعة الأزياء.

سيوفر المجلس أيضاً دعم لخريجات برنامج “أزيامي” من خلال توفير الفرصة لهن لعرض تصاميمهن في معارض وفعاليات الأزياء العالمية.