الفعاليات

القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة 2019
10 ديسمبر و11 ديسمبر 2019

القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة هي ثمرة للتعاون الوثيق بين مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وتبحث القمة سبل تعزيز مشاركة المرأة في الاقتصاد والنهوض بالمرأة في المسارات المهنية المختلفة وتحقيق تكافؤ الفرص لرائدات الأعمال على الصعيدين المحلي والعالمي. كما تهدف إلى تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة، في إطار تنفيذ أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

إضافةً إلى ذلك، تسعى القمة إلى تعزيز الحوار مع نخبة من صنّاع القرار على المستوى العالمي حول السبل الأمثل للنهوض بالمرأة وتمكينها على الصعيدين الاقتصادي والمهني، فضلاً عن بحث سبل تطوير الاستراتيجيات الحالية، والفرص الكامنة، والدراسات التي تسهم في تمكين المرأة في القطاعات التي لا تحظى فيها بفرص كافية (كمجالات التوريد والشراء، والتمويل، وتخطيط المدن، ومجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة، والرياضيات- على سبيل المثال لا الحصر) التي من شأنها تشجيع المنظمات المعنية للالتزام  بتدابير وخطط واضحة لتغير ذلك الواقع.

شراكتنا


ترتكز خطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2015 على العلاقة الوثيقة بين المساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان والنمو الاقتصادي والاستدامة البيئية. وتمثل العدالة المبنية على النوع الاجتماعي بين الجنسين وتمكين المرأة أولوية في جميع أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة.

لتحقيق هذه الأهداف، يجب بناء شراكات مبتكرة بين المؤسسات الفاعلة في القطاعات المختلفة للعمل على تحقيق تغير ملموس على أرض الواقع، وهو ما تعمل على تحقيقه مبادرات البرامج الرئيسية التابعة للأمم المتحدة التي أطلقتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وتحقيقاً لرؤية والتزام دولة الامارات العربية المتحدة اتجاه برامج تمكين ودعم المرأة محلياً وعالمياً، قامت مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة بإعلان دعمها لمبادرة “البرامج الرئيسية لدعم المرأة الريادية” التابعة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة خلال جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2016، بالإضافة إلى اعلان استضافتها – بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة – للقمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة في العام 2017 في إمارة الشارقة.
وتسعى القمة إلى تعزيز الحوار والتعاون مع نخبة من صنّاع القرار على المستوى العالمي، حول سبل تطوير برنامج السياسة العالمية، بما يضمن تقديم الدعم لرائدات الأعمال، وصاحبات المشاريع التجارية، فضلاً عن بحث سبل تطوير الاستراتيجيات الحالية، والفرص الكامنة، والدراسات التي تسهم في تمكين المرأة في مجموعة من القطاعات المختلفة (كالتوريد، والموارد، وتخطيط المدن، والتكنولوجيا والطاقة والاستثمار على سبيل المثال لا الحصر) التي من شأنها تعزيز التزام المنظمات المعنية بالتدابير وخطط الأعمال المقترحة.

ستركز القمة، والتي ستعقد مرة كل عامين، على إنجازات المرأة في مختلف القطاعات الاقتصادية، وسوف تتيح للمرأة الوصول إلى الأسواق والقطاعات الاقتصادية الناشئة، فضلاً عن توفير الدعم اللازم لتيسير النهوض بالمرأة وتوفير منصة لعرض أفضل الممارسات واعلان الالتزامات لتوفير بيئة اقتصادية داعمة للمرأة.

الحضور والجمهور

شهدت القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة 2017 حضوراً واسعاً من جانب كبار المسؤولين وقادة الفكر الدوليين المعنيين بحقوق المرأة وتمكينها ومناصري المساواة بين الجنسين وممثلين عن القطاع الحكومي وغير الحكومي والقطاع الخاص والأكاديميين والمفكرين الذين بإمكانهم التأثير في وضع السياسات العالمية وتوجيه الإجراءات المتخذة على مستوى القاعدة الشعبية.

ومن المُتوقع أن تجذب القمة العالمية الثانية للتمكين الاقتصادي للمرأة 1000 مشاركًا من المهتمين بشؤون التمكين الاقتصادي للمرأة وذلك من أجل التعلم وتبادل الخبرات والتواصل فيما بينهم.

إذا كنت ترغب في حضور القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة 2019، يُرجى التسجيل على الموقع